النخل

النخل: هو الرجل العالم، وولده وقطعه موته، والنخلة رجل من العرب حسيب نفاع شريف عالم مطواع للناس، وأصله عشيرته، وجذوعه نكال، لقوله تعالى: ” ولأصلِبَنّكُمْ فِي جُذُوع النّخْل ” . وكربه أصحابه يقوى بهم وعلى أيديهم، لسعف زيادة في العيال وذرية. وإصابة النخل الكثير ولاية للوالي وتجارة للتاجر، وللسوقي مكسب. وربما كانت النخلة الواحدة امرأة شريفة كثيرة الخير والذكر. والنخلة اليابسة رجل منافق.
ومن رأى كأن الرياح قلعت النخل، وقع هناك الوباء، وربما كان ذلك عذاباً في تلك البلدة من الله تعالى أو السلطان، وطلعها مال، لقوله تعالى: ” لَها طَلْعٌ نَضِيدٌ رزْقَاً لِلعِبَادِ ” .

رأى السيد الحميري رسول الله صلى الله عليه وسلم وكأنه في أرض سبخه ذات نخيل، وإلى جانبها أرض طيبة لا نبات فيها، فقال صلى الله عليه وسلم: أتدري لمن هذه الأرض؟ قال: لا قال: هذه لامرئ القيس بن حجر، خذ هذا النخل الذي فيها فأغرسه في تلك الأرض الطيبة. ففعلت ما أمرني به، فلما أصبحت غدوت على ابن سيرين وأنا غلام، فقصصت عليه رؤياي، فتبسم وقال: يا غلام أتقول الشعر؟ قلت لا. قال: أما إنك ستقول الشعر مثل امرئ القيس إلا أنك تقول في أقوام طاهرين وقد تقدم ذكر النخل في أول الباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *