أرشيفات التصنيف: باب الشين ش

شلل

شلل
من رأى أن يديه قد شلّتا فإنه يذنب ذنباً عظيماً، فإن شلت اليمنى فإنه يظلم ضعيفاً، وإن شلت اليسرى مات أخوه أو أخته. وإن يبست إبهامه فإنه يصاب بوالده، وإن يبست سبابته أصيب بأخته، وإن يبست الوسطى أُصيب بأخيه، وإن يبست الخنصر أصيب بابنته، وإن يبست البنصر أصيب بأمه. وقيل: من رأى أن يمينه شلت وقفت معيشته.

الشِواء

الشِواء
هو في المنام بشارة في المعيشة، فإن كان غير ناضج فهو هم. والخروف المشوي السمين مال كثير، وإن كان هزيلاً فهو مال قليل ورزق فيه تعب. ومن أكل شواء خروف فإنه يأكل من كسب ولده. وشواء البقر أمن للخائف، وإن كان له حامل جاءته بولد ذكر. والعجل المشوي رزق وخصب. وشواء الجدي يدل على ولد ذكر لمن أكله. وكل شيء يتعرّض للنار في اليقظة فهو في المنام رزق فيه إثم. والجمل المشوي ولد ذكر، وهو أمان من الخوف، أو هو ولد مؤدب. ومن رأى أن ذراع الجمل المشوي يكلمه فإنه ينجو من الهلكة. ولحوم الطيور المشوية أو المطبوخة رزق مال من غير كدر أو غدر. والجنب المشوي يعبّر بالمرأة لأن حواء خُلقت من جنب آدم عليهما السلام. والذراع المشوي الناضج رزق امرأة يمكر بها، وإن كان غير ناضج فهو غيبة. ومن أشترى قطعة من شواء فإنّه يستأجر أجيراً. وقيل: الشوي هم وحزن أو مال حرام. ومن رأى أنه شوى كبشاً مرض، أو عذبه السلطان أو سجن، ومن شوى نعجة مرضت امرأته أو أمه، ومن شوى جدياً أصاب ولده أو عبده جدري. وربما دلّ الشوي على البشارة بالخروج من الضيق والنصر على الأعداء إن كان المشوي عجلاً، وإن كان جملاً دلّ على العز والأفراح بمعافية المرض وتزويج العزّاب وقدوم المسافر. وربما دلّ الشوي على الواشي، أو على سلب النعمة والسجن ونهب الأموال.

الشّفة

الشّفة
هي في المنام عون الرجل. والسفلى أفضل من العليا. والشفتان تقومان مقام المرأة والولد والقرابة. ومن رأى شفته مقطوعة فإنه همّاز. ومن زالت شفته العليا زالت نعمته، وإن زالت السفلى فإن امرأته تموت أو يطلقها. والشفة جمعها شفاه وهي تدل على الشفاء من الأسقام. وربما دلّت الشفتان على الحجّاب والغلمان، والحراس والأبواب والأقفال. وربما دلّت الشفتان على العلم والهدى والأكل والفرح والحزن وكتمان الأسرار. وربما دلّت الشفتان على معيشة الزمارين والبوّاقين وصانع القوارير وشبهه من عمال النفخ. ورقة الشفاه واحمرارها دليل على الفصاحة والهداية، وغلظهما دليل على البلادة، وربما دلّ سوادهما أو زرقتهما للمريض على موته لأنه ذلك من علامات الموت. وربما دلّت الشفتان في انطباقهما على الأجفان، أو حافتي النهر والبئر.

الشيطان

الشيطان
هو في المنام عدو في الدين والدنيا، مكار خداع، حريص مكابر، لا يبالي ولا يكترث. ورؤيا الشيطان فرح وشطط وشهوة. ومن رأى الشيطان يتخبطه فإنَّه يأكل الربا. ومن رأى أن الشيطان يتبعه فإن عدوه يغره ويغويه. ومن رأى أنَه يناجي الشيطان فإنه يناجي رجلاً من أعدائه. ومن رأى أن الشيطان نزل عليه فإنه ينال إفكاً وإثما. ومن رأى أنَه يترأس على الشياطين وهم له مطيعون نال رياسة وشرفاً، وهيبة وجاهاً. ومن رأى أنه قيّد الشياطين نال نصراً وقوة. ومن رأى أنه يعادي الشيطان فإنه رجل مؤمن صادق مطيع للّه تعالى. ومن رأى الشيطان فرحاً مسرورا اشتغل بالشهوات. وربما دلّت رؤية الشيطان على الجواسيس ومسترقّي السمع، أو دلّت على الهمز واللمز. ومن رأى أنه صار شيطاناً عبس بالناس وبادر لأذيتهم.