أرشيفات التصنيف: تفسير الاحلام النابلسي

الوكالة

الوكالة
هي في المنام ذنوب تتجمع على من رأى أنه صار وكيلاً. والوكالة دالة على الغنى والتحكم فيما يملكه غيره، وما ينضم إليه، فإذا كان الموكل مريضاً مات، أو صحيحاً مرض، وإن الوكالة استنابة في التصرف وإن كان يرجو منصباً حصل له.

الوعر

الوعر
من رأى في المنام أنه في وعر، ثم رأى نفسه في سهل، دل ذلك على تسهيل أموره وخروجه من المصائب، ومن العسر إلى اليسر. وإن كان في سهل ثم رأى نفسه في وعر دلّ على الهموم والأنكاد والتعب وتوقف الأحوال. والوعر ورع. وربما دلّ الوعر على الضلالة والتوعر في البدع. ويدل الوعر على البلادة.

الوقف الخيري

الوقف الخيري
يدل في المنام على الأعمال الصالحة التي يتقرب بها إلى اللّه تعالى، ويرتفع بها قدره في الدنيا والآخرة على حسب الموقوف، فإن وقف كتاباً أو داراً أو مالاً فذلك دليل على توبته إن كان عاصياً، وهدايته إن كان ضالاً.

الوطء

الوطء
هو في المنام يدل على بلوغ المراد مما يطلبه الإنسان، أو ما هو فيه، أو ما يرجوه من دين أو دنيا، كالسفر والحرب والدخول على السلطان وطلب القتال، لأن الوطء لذة ومنفعة وفيه لعب ومداخلة. انظر أيضاً المجامعة، وانظر المؤاكلة وانظر السر وانظر النكاح.

الوطواط

الوطواط
تدل رؤيته في المنام على العمى والضلالة. وربما دل على ولد الزنى لأنه من الطين وهو طائر يرضع كما يرضع الآدمي وربما دلّت رؤيته على التستر بسبب الأعمال الرديئة كالسرقة واستماع الأخبار وربما دلت رؤيته على زوال النعم، والبعد عن المألوف، وربما دلت رؤيته على إقامة السنّة وإظهار الحجة لأنه معجزة عيسى عليه السلام.

الوعاء

الوعاء
إذا رأى الإنسان في منامه وعاء اللبن أو العسل دل على رجل عالم أو صاحب مال كثير. وإذا كان الوعاء من الفخار وفيه لبن فهو رزق. وإن كان من الصفر فهو مال ينقص، لأن الصفر يفسد اللبن. ومن رأى اللبن في قدر فإنه دليل خير وإن رآه في صفر فإنه دليل خسرانه.

الوعد

الوعد
من رأى في المنام أنه وُعِدَ وعداً حسناً فإنه يصيب خيراً ونعمة ويطول عمره. وإن رأى أنَّ عدوه وعده خيراً نال منه أو من غيره شراً، وإذا رأى أنه وعده شراً نال منه أو من غيره خيراً. وإذا نصحه عدوه غشه. والوعد يدل على إحسان يصل إلى الرائي من الذي وعده.
والعدة بشيء في المنام دين على الموعود للذي وعده، فإن وفى بما وعده في المنام دلّ على الإيمان وحسن اليقين.

الوصية

هي في المنام تدل على الصلة بين الموصي والموصى له، وإن كان بينهما شحناء اصطلحا، أو كان كل منهما في بلد اجتمعا. ومن رأى في المنام أنه يوصى إليه دلّ على ستة أوجه: 1 – أن يكون ما يخبر به حقاً.
2 – أو يُفوّض إليه أمر.
3 – أو علو شأن.
4 – أو زيادة في العلم.
5 – أو يكون قد مضى من عمره أربعون سنة.
6 – أو كرامة من اللّه تعالى وعصمة.