أرشيفات التصنيف: أثاث البيت وأدواته وأمتعته وأدوات الصناع سوى ما تضمن ذكره الأبواب المتقدمة

قفصِ الدجاج

قفصِ الدجاج: يدل على دار، فإن رأى كأنّه ابتاع قفصاً وحصر فيها دجاجة، فإنّه يبتاع داراً وينقل إليها امرأته. وإن وضع القفص على رأسه وطاف به السوق فإنّه داره وتشهد به الشهود عليه.

مغزل

مغزل المرأة ولفاظاتها: فدالان على نكاح العزب وشراء الأمة وِولادة الحامل أنثى. وأما من غزل من الرجال ما يغزله الرجال، فإنّه يسافر أوٍ يبرم أمراً يدل على جوهر المغزول، أو يتغزل في شعر. فإن غزِل ما يغزله النساء، فإن ذلك كله ذلة تجري عليه في سفر أو في غيره، أو يعمل عملاً ينكر فيه عليه، وليس بحرام. وأما غزل المرأة فإنّه دليل على مسافر يسافر لها أو غائب يقدم عليها، لأنّ المغزل يسافر عنها ويرجع إليها، وإلا أفادت من عمل يدها وصناعتها.
وقد حكي عن ذي القرنين أنّه قال: الغزل عمر الرجل. فإن رأى كأنّه غزل أو نسج وفرغ من النسخ، فإنّه يموت. وفكة المغزل زوج المرأة، وضياعها تطليقه إياها، ووجودها مراجعته إياها، ونقضها الغزل نكثها العهد.

طست

الطست: جارية أو خادم. فمن رأى كأنّه يستعمل طستاً من نحاس، فإنّه يبتاع جارية تركية، لأنّ النحاس يحمل من الترك. وإن كان الطست من فضة، فإنَّ الجارية رومية. وإن كان من ذهب، فإنّها امرأة جميلة تطالبه بما لا يستطيع وتكلفه ما لا يطيق. وقيل إنَّ الطست امرأة ناصحة لزوجها تدله على سبب طهارتة ونجاته.

فتل خيطا

فان رأى كأنه فتل خيطاً فجعله في عنق إنسان وسحبه أو جذبه، فإنه يدعو إلى فساد، وكذلك إذا رأى أنه نحر جملاً بخيط. وأما الخيوط المعقدة فتدل على السحر. ومن رأى أنه يفتل حبلاً أو خيطاً أو يلوي ذلك على نفسه أو على قصبة أو خشبة أو غير ذلك من الأشياء، فإنّه سفر على أي حال كان. فإن رأى أنّه يغزل صوفاً أو شعراً أو مرعزاً مما يغزل الرجال مثله، فإنه يصيب خيراً في سفره. فإن رأى أنه يغزل القطن والكتان أو القز وهو في ذلك متشبه بالنساء، فإنه ينال ذلك ويعمل عملاً حلالاً غير مستحسن للرجال ذلك فإن رأت امرأة أنها تغزل من ذلك شيئا، فإن غائبا لها يقدم من سفر. فإن رأت أنها أصابت مغزلاً فإن كانت حاملاً ولدت جارية، وإلا أصابت أختاً، فإن كان في المغزل فلكة تزوجت بنتها أو أختها، فإن انقطع سلك المغزل أقام المسافر عنها، فإن رأت خمارها انتزع منها أو انتزع كله فإنها يموت زوجها أو يطلقها. فإن احترق بعضه. أصاب الزوج ضر وخوف من سلطان. وكذلك لو رأت فلكتها سقطت من مغزلها، طلق ابنتها زوحها أو أختها. فإن كان خمارها سرق منها وكان الخمار ينسب في التأويل إلى رجل أو امرأة، فإن إنساناً يغتال زوجها في نفسه، أو في ماله أو في بعض ما يعز عليه من أهله. فإن كان السارق ينسب إلى امرأة، فإن زوجها يصيب امرأة غيرها حلالاً أوحراماً وكذلك مجرى الفلكة0