أرشيفات التصنيف: الباب الخامس والعشرون في رؤية الثياب واللباس والتجرد ورؤية النعل والخف والنسج والفتل والغزل والحرير والصوف ونحوهما والخياطة

رؤية النعل

وما رؤية النعل اليمنى التي هي للسفر فسفر في التأويل والتي للمحضر فامرأة ومن رأى أنه ليس له نعل أو لم يمش بها فإنه يطأ امرأة أو جارية فإن كانت النعل جديدة فإنها بكر وإن كانت منكسرة أو مقطوعة فإنها ثيب ومن رأى أنه يمشي في نعل فاختلفت إحداهما عن رجله ومشى بنعل واحدة فإن ذلك فراق أخ له أو شريكه على ظهر سفر بموت أو حياة أو يطلق امرأته أو يبيع خادمه وإن رأى أن نعله سرقت منه أو لبسها غيره ثم ردت عليه فإنه يغتال في امرأته أو جاريته ويطؤها غيره ومن رأى أن نعله انتزعت منه أو انقطعت ولا جيران لها فإنه موت امرأة وإقامة على سفر على كره منه

رؤية لبس ألوان الثياب

ومن رأى أنه يلبس ثيابا خضرا فإنه يدل على الدين والعبادة ومن رأى أنه يلبس ثيابا حمرا فإنه يلقى قتلا ومنازعة بقدر الحمرة وشهرتها أو يكون له ولاية إن كان يطلبها أو زينة وفرح مع بغي في الدين وإن رأت المرأة أنها لبست ثوبا أحمر فهو لها صلاح وإن رأى أنه يلبس ثيابا سودا فإنه يصيبه هموم وأحزان إلا أن يكون ممن يلبسها في اليقظة ويعرفها وإن رأى أنه يلبس ثيابا زرقا فإن دينه غير حسن ومن رأى أنه يلبس ثيابا صفرا فإنه يمرض ومن رأى أنه يلبس ثوبا محرما عليه أو مكروها له مما يدل على النساء فإنه ينكح حراما ومن رأى أنه يلبس ثياب صوف فإن الصوف أفضل الثياب فإنه يصيب مالا كثيرا حلالا ونسكا وصلاحا في دينه ومن رأى أنه يلبس ثوب قطن أو شعر أو وبر فهو في التأويل دون الصوف ومن رأى أنه يلبس من ثياب النساء فإن كانت له حامل تأتي بأنثى وإن لم تكن له حامل أصابه خوف وضرر في نفسه وماله فإن رأى أنه تحول من تلك الحال فإنه ينجو وإن رأت امرأة أنها تلبس من ثياب الرجال فإنه صلاح لها وسلطان لزوجها

رؤية اللحفة والطيلسان والقلنسوة

وأما اللحفة فهي تؤول بالمرأة فمن رأى ملحفة ذهبت عنه أو انتزعت منه فإن امرأته خارجة عنه بموت أو حياة وأما الطيلسان فهو بهاء الرجل وجاهه ومروءته بقدر الطيلسان في جدته وصفاقته وقوته وسعته ومن رأى أنه يلبس طيلسانا ولم يكن ممن يلبسه في اليقظة فإنه يصيب اسما صالحا في الناس ويجتمع له أمره وشمله وينال خيرا وأما القلنسوة فموضعها الرأس والرأس رئيس الرجل فمن رأى أنه حدث في قلنسوته حادث من حرق أو سقوط أو نحو ذلك فإن تأويله في حاله مع رئيسه ومن رأى أن السلطان أخذ قلنسوته فإنه يأخذ ماله وإن كان عاملا عزله

رؤية النسيج

وأما النسج فمن رأى أنه ينسج ثوبا فإنه يسافر ومن رأى أنه ينسج ثوبا ثم قطعة فإن الأمر الذي هو فيه ينصرم ويبلغ آخره وإن رأى أنه لم يتم نسجه لم يتم أمره وربما دل النسيج على الهم والشغل والخصام فإذا تم النسيج فقد فرغ من ذلك كله وقيل تمام النسيج تمام العمر ومن رأى أن العمال يعملون ثيابا في داره فإنه يخاصم قرابته أو غيرهم

رؤية السراويل والإزار

وأما السراويل والإزار فجارية أعجبته أو امرأة دينة فمن رأى أنه أصاب سراويل أصاب جارية أو امرأة كذلك ومن رأى أنه حدث في السراويل والإزار حادث فإنه ينسب ذلك إلى تلك الجارية والمرأة وأما سائر الثياب التي فوق القميص فتأويلها على قدر أخطارها وألوانها فمن رأى أنه يلبس قباء خز أو ديباج فإنه سلطان يصيبه ومال وخير بقدر خطر الكسوة وجدتها وإن رأى أنه انتزع منه بعض هذه الثياب أو احترق فإنه زوال ذلك السلطان عنه وإن رأى أنه سرق أو ضاع فإنه يشرف على زوال ذلك عنه ولا يتم ذلك الزوال وقيل من رأى أن ثيابه سرقت فإنه يخاصم رجلا إلى سلطان ومن رأى أن في ثيابه وسخا أو دنسا فإن ذلك هموم وأحزان أو خطايا وأوزار وإن رآها بيضا نقية أو جددا فإنه يدل على صلاح دينه وحسن حاله وذهاب همومه وإن رآها خلقة متخرقة فإنه يصيبه هم وفقر بقدر ذلك وإن رأى في ثوب يلبسه رقعا فإنها ذنوب صاحبه وفساد في دينه ومن رأى أن ثيابه ابتلت عليه وهو لابسها فإن كان على سفر فلا يسافر وإن كان في أمر لا يتم له ومن رأى أنه يبيع خلقانه من الثياب فهو صلاح له ولا خير فيه للمشتري

رؤية العمامة

وأما العمامة فمن رأى على رأسه عمامة فهي له ولاية بقدر ما اعتم بها وإن كان من أهل الولاية فإنه يصيب جاها وشرفا وإن كان عزبا تزوج وإن كانت له امراة حاملا أتت بولد يسود قومه ومن رأى أن على رأسه عمامة وهي مفتضة فإنه يحج أو يتغرب وإن كان مريضا مات

رؤية الفتل والغزل

وأما الفتل فمن رأى أنه يفتل حبلا أو خيطا أو يلوي ذلك على نفسه أو على قضيبه فإنه سفر وقد يدل الفتل على إبرام الأمور والشركة والنكاح ومن رأى أنه مستمسك بالقرآن والإسلام قيل يسافر سفرا ومن رأى أنه متعلق بحبل من السماء فإنه يلي سلطانا في دين فإن رأى الحبل انقطع زال ذلك السلطان عنه ولم يزل الدين إذا بقي في يده من الحبل شيء ومن رأى حبلا في كتفه أو على عنقه أو ظهره أو في وسطه فهو عهد يحصل في عنقه وأما الغزل فمن رأى أنه يغزل صوفا أو شعرا ونحوهما مما يغزل الرجال مثله فإنه يسافر ويصيب خيرا وإن رأى أنه يغزل كتانا أو قطنا أو نحوهما مما يغزل النساء مثله فإنه يصيبه ذل وهوان ويعمل عملا حلالا غير مستحسن للرجال ومن رأى أنه ينقض غزلا فإنه ينقض الأيمان والعهود وإن رأت امرأة أنها أصابت مغازل ولدت جارية أو أصابت أختا

رؤية القميص

أما القميص في الرؤيا فامرأة الرجل وربما كان شأنه في مكبسه ومعيشته وربما كان دينه وعطاءه فمن رأى أنه لبس قميصا جديدا صفيقا صحيحا واسعا فإن امرأته موافقة له في مصالحه أو معيشته مستقيمة أو دينه صحيح ومن راى فيه نقصانا أو اختراقا أو ما يشبه ذلك كان الحدث في أحد الوجوه المذكورة وربما كان القميص المخرق يغرق شأن صاحبه وتكثر همومه أو يفارق امرأته ومن رأى أنه يلبس قميصا رقيقا فإنه رقة في شأن صاحبه وإن كان ثوب ما يعرف به من ألباس الصالحين فإنه يصيب نسكا وصلاحا في دينه وإن رأى العزب أنه لبس قميصا جديدا فإنه ينكح امرأة وقيل من رأى أنه وهب له قميص فإنه بشارة ومن رأى أن عليه قميصا جديدا فإنه يجتمع شأنه ويصلح أمره وإن رآها بالية أو سقطت عن قميصه فإنه يتفرق شأنه وإن رأى قميصه بلا جيب ولا طوق وهو لابسه فإن كان مريضا فهو موته وتكفينه ومن رأى أنه انتزع قميصه فهو موته

رؤية الخمار

وأما خمار المرأة فزوجها أو قيمها الذي يسترها فإن رأى أن خمارها أوسع وأصفق وأجود مما هو فيه فإن ذلك حسن حال الزوج وإن رأت أن خمارها انتزع منها واحترق أو ذهب عنها فإنه يموت زوجها أو يطلقها فإن احترق بعضه أصاب الزوج ضرر وخوف وإن رأت أنها وضعت خمارها عن رأسها في محفل من الناس فأمر يذهب عنها فيه الحياء وإن رأت أنها سعت بلا جلباب في الأسواق فهو موت زوجها وإن رأت امرأة أنها تخمر رأسها بخمار غير المعتاد أو عمامة أو غيرها فإنها تزوج رجلا وإن رأى الرجل أن مقنعة امرأته على رأسه فإنه يفتضح في أمره

رؤية الخياطة

وأما الخياطة فمن رأى أنه يخيط ثوبه فإنه يلتم أمره ويصلح شأنه ومن رأى أنه يخيط ثياب الناس فإنه ينصحهم ويسعى في الصلاح بينهم ومن رأى أنه يخيط ثياب امرأته فإنه يصيبه هم وشر ومن رأى أنه يرفو ثوبه فإنه يخاصم ذا قرابة أو يصاحب من لا خير فيه وقيل يتوب من غيه ويستغفر الله من إثم ومن رأى أن إبرته التي يخيط بها انكسرت أو تخرمت أو انتزعت منه فإنه يتفرق شأنه ويغشو أمره ومن رأى أنها ضاعت أو سرقت فيشرف على ذلك ولا يتفرق شأنه ومن رأى أن بيده مسلة فإن كانت امراته حبلى ولدت ابنا وإن لم يكن له حمل فإن ذلك سفرا له