أرشيفات التصنيف: الباب العاشر في رؤية السلاطين والقضاة والعلماء والصالحين

رؤيا العالم

ومن رأى أنه صار عالما والناس يقبلون قوله وكان جاهلا دل على حقارته في أعين الناس وذكره في أفواههم بما لا يليق وإن كان عالما ورأى ذلك دل على الشرف وعلو القدر ومن رأى عالما قربه أو كلمه كلاما يفيد استماعه فهو حصول خير ومنفعة ومن رأى أن أحدا من العلماء المتقدمين صار في بلد أو موضع فإن كان أهل ذلك المكان في هم أو شدة أو قحط فرج الله عنهم وكشف ما بهم ومن رأى فقيها عرفه فهو خير وسرور وإن لم يعرفه فهو رجل طيب يدخل في ذلك الموضع الذي يرى فيه ومن رأى أنه صار فقيها وكان أهلا لذلك فإنه حصول عز
ورفعة وإن كان من أهل الولايات فلا بد أن يلي ولاية ومن رأى أحد الفقهاء صار غير فقيه فلا خير فيه

رؤية الأولياء والصالحين والأبدال

ومن رأى أحدا من الأولياء والصالحين والأبدال والمجاذيب فهو حصول خير وبركة وأمن وقيل خروج من هم وغم إلى فرح وسرور ومن رأى أنه تزيا بزيهم وكان أهلا لذلك فهو خروج من خوف وحزن إلى أمن وفرح ومن رأى أحدا من المذكورين في هذا الباب وأخبره بأمر فإنه يكون بعينه ومن رأى أنه يكلم رجالا أشرافا فإنه يصيب خيرا وجاها في الناس

رؤية السلطان

من رأى سلطانا في دار ودخل مسجدا أو بلدا فإنه دليل على حصول مصيبة لأهل تلك الأماكن ومن رأى أنه يخاصم السلطان أو السلطان يخاصمه فإنه يظفر بحاجته ومن رأى أن السلطان قطع يده اليمنى فإنه يحلفه ومن رأى أن السلطان خر من مكان مرتفع أو وقصته دابة أو أخذت قلنسوته أو سيفه أو حلق رأسه فإنه عزله أو موته ومن رأى أنه صار سلطانا فإن كان أهلا لذلك فإنه عز ودولة وإن لم يكن أهلا فهو حصول مصيبة للرائي ومن رأى أن السلطان بسط له بساطا فإنه حصول رزق ونعمة وإن رآه طلق الوجه مستبشرا فإنه يصيب خيرا بقدر طلاقة الوجه ومن رأى أنه كساه وأعطاه أو أركبه مركوبا فإنه يصيب منه سلطنة وإن كان أهلا أن يتولى وظيفة فلابد له من توليه وإن رأى أنه يأكل معه أو يطعمه طعاما فإنه يصيبه من جهته حزن بقدر ما أطعمه ومن رأى أن السلطان دخل مكانا وليس من شأنه ذلك فإنه ذلة وهوان وإن كان السلطان صالحا قيل إنه يظهر العدل في ذلك المكان ومن رأى أن السلطان أخذ شيئا من ملبوسه فإنه يأخذ ماله وإن كان ذا وظيفة عزل أو من ذوي المعاش فهو كساد معاشه وذله ومن رأى أن السلطان ارتفع إلى مكان عال وليس هناك أعلى منه فإنه انتهاء أمره وزوال سلطانه ومن رأى في السلطان ما يشينه فهو نقص في أبهته وإن رأى ما يزينه فهو ضد ذلك ومن رأى أن السلطان جلس ليقضي أشغال الناس فهو دليل على أنه ملتفت لمصالحهم وإن رأى أنه نائم فهو ضد ذلك ومن رأى أحدا من النواب فإنه عز ودولة وربما دلت رؤية النائب على السلطان ومن رأى أن النائب صار سلطانا فإنه ثبات له وزيادة أبهته بخلاف ما لو رأى أن السلطان صار نائبا فتعبيره ضده

رؤية القاضي

ومن رأى أنه صار قاضيا حصل له ضرر وبلاء وإن كان عالما يليق به القضاء صار قاضيا واستقامت أحواله ومن رأى قاضيا معروفا فإنه يصيب خيرا وبركة وإن كان القاضي مجهولا ورأى أنه قضى له بأمر فإنه كما قضى له ومن رأى قاضيا وبيده ميزان فإنه يحكم بين الخلق بالحق ومن رأى قاضيا دخل عليه أو أجلسه إلى جنبه أو مكان مرتفع فإن ذلك عز ودولة وربما دلت رؤية القاضي على خصومة ومنازعة وإن رأى المريض أن القاضي أرسل يستدعيه فربما يكون انقضاء أجله