أرشيفات التصنيف: الباب الثامن في رؤية الأذان والدعاء والعبادة والذكر والخطبة والوعظ والصيام والصدقة والأضحية والجهاد

رؤية العبادة والذكر

ومن رأى أنه يعبد الله بنوع من أنواع العبادة وهو في ذلك سالك طرق الرشاد فهو حصول خير الدنيا والآخرة ومن رأى أنه تعبد بما لا يجوز في الشرع فتعبيره ضد ذلك ومن رأى في عبادته نقصا فهو مقصر في صالح نفسه ومن رأى أنه يعتكف فإنه يكون مجنبا عن أمور الدنيا ومن رأى أنه يسبح الله تعالى فإنه يفرج همه ويكشف غمه والسوء عنه ومن رأى أنه يستغفر الله تعالى فإنه يرزق مالا وولدا ومن رأى كأنه نسي التسبيح أصابه غم وحبس طويل وربما دل على إهمال الطاعات ومن رأى أنه يحمد الله تعالى فإنه ينال فوزا وهدى في دينه ومن رأى أنه يشكر الله تعالى فإنه ينال قوة وزيادة ونعمة ومن رأى أنه مواظب على الذكر فإنه يأمن من شر الأعداء ويفتح له أبواب الخيرات ويفوز من البلاء ويسهل له أموره العسرة ومن رأى أنه قال لا إله إلا الله أتاه الفرج قريبا ويخلص من الغم ويختم له بالشهادة ومن رأى أنه يقول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم فإنه يؤول بحصول المال والنعمة ويكون في حفظ الله وأمانه وربما يجد ذخيرة أو كنزا

رؤية الدعاء

رؤية الدعاء)
ومن رأى أنه يدعو لنفسه فإن خاتمته تكون إلى خير وتقضى حوائجه أو يرزقه الله ولدا ومن رأى أنه يدعو لرجل صالح فإنه يصل إليه خير الدنيا والآخرة والدين وإن رأى أنه يدعو لرجل مفسد أو ظالم فإنه يكون معنيا في ظلمه وفساده وإن رأى أنه يدعو لجميع الخلق فإنه يطلب صلاح أحوال الخلق ومن رأى أنه يدعو على إنسان فإنه يقهره بالكلام أو على نفسه فإنه لا يشكر نعمة الله ومن رأى أنه يريد الدعاء ولا يستطيع فلا خير فيه ومن رأى أنه يدعو في ظلمة فإنه ينجو من غم

رؤية الصدقة

ومن رأى أنه يتصدق فإن كان عالما يكتسب من علمه أو ملكا تزداد ولايته أو تاجرا يزداد كسبه أو مريضا عوفي أو مغموما كشف غمه أو محبوسا أطلق أو عاصيا تاب الله عليه أو مشركا أسلم أو صانعا يتعلم الصناع من صنعته وقال بعضهم رؤية الصدقة تدل على الأمن من الفزع والخلاص من الآفات ومن رأى أنه يأخذ الزكاة فهو حصول منفعة وقيل افتقار

رؤية الصوم

ومن رأى أنه صائم فإنه سليم الدين أو قليل الكلام فيما لا يعنيه وإن رأى أنه يفعل ما لا يجوز للصائم فإنه نقص في دينه ومن رأى أنه صائم ثم أفطر في وقته أصاب في دينه ودنياه خيرا ورزقا واسعا وذهب عنه الهم والخوف وإن رأى أنه أفطر في غير الوقت فإنه يغتاب الناس أو يكذب وربما دل على المرض والسفر ومن رأى أنه أفطر ناسيا فهو حصول رزق حلال ومن رأى أنه صام تطوعا فإنه يأمن من المرض

رؤية الأذان

رؤية الأذان
من رأى أنه يؤذن في مكان معروف فإنه يرزق الحج إن كان من أهل الصلاح ومن رأى أنه يؤذن في مكان مجهول لا ينبغي الأذان فيه فإنه مكروه غير محمود وإن كان الرائي فاسقا فإنه يسرق ومن رأى أنه يؤذن على منارة أو مسجد فإنه يدعو الخلق إلى طاعة الله تعالى ومن رأى أنه يؤذن على فراشه وهو نائم فهو استخفاف بزوجه وعياله ومن رأى أنه يؤذن في باب داره أو في الصحراء بمفرده أو يؤذن بلهو ولعب فإنه يدل على قرب أجله أو في وسط داره فإنه يموت ولده أو أخته أو على سطح جيرانه فإنه يظن ظن السوء بأحد أهل جيرانه أو بالسوق فإنه يدل على الفقر والإفلاس ومن رأى أنه يؤذن مع أهل بيته فإنه يدل على حدوث مصيبة وكذلك إذا رأت المرأة أنها تؤذن ومن رأى أنه يزيد أو ينقص في الأذان فهو سلوك أمر غير الحق ومن رأى أنه يؤذن في الحمام فهو نقص في دينه ودنياه ومن رأى أنه يؤذن في رفقة أو قافلة يسيرون فإنه يتهم قوما بسرقة وهم منها بريئون ومن رأى أنه يؤذن على المئذنة فإنه علو قدر أو على رأس جبل فإنه يتكلم بالصدق في حق جليل القدر أو في محراب فيدل على السفر والرجوع بالسلامة وحصول المراد وعلى سطح فإنه شهوة بسبب امرأه وعاقبته في ذلك إلى خير ومن رأى أنه يؤذن على قوم مجتمعين فإنه يدعو قوما إلى حق وهم ظالمون ومن رأى أنه يسمع الأذان فإنه يكون كسلانا في الصلاة ومن رأى أنه يسمع صوت الإقامة فإنه يدل على التوفيق لفعل الخير ومن رأى أنه يؤذن ولا يحفظ التكبير والتهليل فإنه يشمت بعدو له ومن رأى مؤذنا في السماء وقد أجابه الناس فإنه يدعو الناس إلى خير فيجيبوه وربما حج كل من استجاب له

رؤية الأضحية

ومن رأى أنه ضحى بأضحية مجزئة شرعا فإنه خير ونعمة وإن كان الرائي عبدا أعتق أو في محنة فرج عنه أو مريضا عوفي أو فقيرا استغنى أو ذا فزع يأمن أو مديونا قضاه الله عنه أو ما حج فإنه يحج أو في ضيق وسع الله معيشته وإن كان امرأة حاملا وضعت ولدا صالحا ومن رأى أنه ضحى بأضحية فيها نقص فأنه نقص في دينه

رؤية الجهاد

ومن رأى أنه يجاهد في سبيل الله فإنه يدل على اتساع رزقه وغناه أو على الفضل وعلو الشأن ومن رأى أنه يغازي الكفار وحده فإنه يدل على الغنيمة وقهر الأعداء وحصول رزق حلال ومن رأى أنه يغازي وقد تغلبت عليه الأعادي حصل في رزقه مشقة ومن رأى أنه قتل على يد الكفار في الغزو فإنه يدل على وفور السرور وحصول رزق حلال وطول عمر وقيل من راى أنه خرج إلى الغزاة فإنه يتبع سبيل الخير وإن رأى أنه عاد من الغزاة بعد غزوه فإنه يدل على الصحة والسلامة وحصول المراد وإن كان غائبا فأنه يرجع بخير وسلامة أو مريضا عافاه الله تعالى

رؤية الخطبة والوعظ

ومن رأى أنه يخطب على المنبر وهو أهل لذلك فإنه ينال رفعة وسلطانا في الدين وإن لم يكن أهلا فإنه يصيبه بعض بلاء الدنيا ومن رأى أنه لم يتم خطبته وهو ذو منصب فإن الأمر الذي يطلبه متعذر عليه وربما يعزل عن منصبه ومن رأى أن الخطيب عزل عن خطابته وبدل بغيره أو حدث له حادث فيعتبر ذلك في ملك ذلك المكان ومن رأى أنه يعظ الناس فإنه يتولى أمرا يحكم فيه إن كان أهلا وقيل إنه يدعو قوما إلى الحق وسبيل الرشاد وإن رأى أنه يتم وعظه فإن حاجته تتعذر عليه ولا يتم له أمر هو طالبه ومن رأى أنه يتكلم بكلام يخالف الشريعة فإنه يشتهر بالفضائح فليستغفر الله ومن رأى مجلسا يحتوي على جماعة من العلماء وهو جالس بصدر المكان وليس هو أهلا لذلك فسبيلى ببلية يذكرها الناس ويقبل قولهم فيه وإن كان أهلا فهو زيادة علم ورفعة فإن كان المجلس انعقد بسبب محاكمة أو زواج فهو دليل على الدخول في أمر مهول وعاقبته إلى خير وإن كان بسبب تدريس أو حديث أو فقه أو ما أشبه ذلك فهو حصول خير وبركة وقيل رحمة من الله تعالى وربما دل ما أشبه ذلك على أمانة