أرشيفات التصنيف: فصل في رؤيا الوثب والسفر والانتقال والطيران والاستقرار ونحو ذلك

طار مصعدا

ومن رأى أنه طار مصعدا مستويا فإنه حصول ضرر له بقدر صعوده واستعلائه وإن أستقر من ذلك الطيران خلص من ضرر ومن رأى أنه يطير وهو واقف مكانه فإنه يصيب خيرا وأحسن الطيران ما كان نحو القبلة.

طار وهو راكب

ومن رأى أنه طار وهو راكب فإن كان صاحب منصب فهو مفارقة ذلك المنصب وإن لم يكن فهو مفارقة عز هو فيه وإن طار المركوب معه في سفر فإنه منصب وإن استقر هو ما يركبه على الأرض فهو حصول عز.

المعبرين و السفر

وقال بعض المعبرين رؤيا السفر لأهل الصلاح تؤول بالغنيمة لقوله صلى الله عليه وسلم: سافروا تغنموا وبالعز وتفريج الهموم لقول الإمام الشافعي رضي الله عنه لبعض أصحابه الصلحاء)
شعرا:
(أما ترى الماء في الخليج زلالا … فإذا طال مكثه يتدنس)
ولأهل الفساد بحصول العذاب لقوله عليه السلام: السفر قطعة من العذاب.
وأما الطيران والاستقرار فإنهما يؤولان على أوجه قال دانيال من رأى أنه يطير كالطير من مكان إلى مكان فإنه يدل على السفر وعلو قدره بمقدار علوه من الأرض في الطيران.
ومن رأى أنه طار إلى السماء فإنه يحصل له مضرة عاجلا وإن لم ينزل من طيرانه فإنه يدل على ارتحاله من الدنيا.