أرشيفات التصنيف: باب الطاء ط

علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه

علي بن أبي طالب رضي اللّه عنه
رؤيته في المنام تدل على النصر على الأعداء، فإن رؤي في مكان والناس يسجدون له، دلّ على اجتماعهم على الفتنة. وإن رآه عالم نال علماً وجلالاً وقوة. والغالب على من يرى هؤلاء الأئمة في المنام رضي اللّه عنهم أن يموت شهيداً. وإن كان الرائي ملكاً فتح حصناً. وتدل رؤيته على الخلافة والأسفار الشاقة وإظهار الكرامات. ومن رآه أُكرم بالعلم ورزِق الكرم والشجاعة والزهد ومن رآه حياً صار محسوداً. ومن رآه في مكان ربما وقعت فتنة في ذلك المكان.

الطيّان

الطيّان
هو في المنام يستر فضائح الناس. فإن رأى أنه يعمل في الطين فإنه يعمل عملا صالحاً. وتدل رؤية الطيان على تشديد الأمور، والمتعب نفسه في مصلحة غيره، وربما دلّت رؤيته على الهموم والأنكاد.

طلع النخل

طلع النخل
يدل في المنام على الرزق. وإن رآه مريض دلّ على شفائه. وربما دلّ الطلع على موت المريض، أو على السجن أو على ادخار البضاعة وخزنها. ومَن رأى طلع نخل فإن نجمه مقبل إلى الخير. وإن أصاب طلعاً أصفر ولم يأكل منه فإنه ذا سلطان يغضب على صاحب الطلع ثم يرضى عنه. والطلع مال يصيبه.

الطيلسان

هو في المنام حياة وعز ومروءة وولاية وحرفة وسفر وأخ وولد. فمن رأى أنه ارتدى طيلساناً فإنه يقود الجيوش، وإن لم يكن أهلاً لذلك فإنه يصير رئيس أهل بيته ويقوم في مصالحهم. وقيل: الطيلسان سفر في البر، ومن نزع طيلسانه زال جاهه. ومن رأى طيلسانه تخرّق أو تمرق مات له أخ أو ولد. والطيلسان منصب أو طيلسان. وقيل: إن الطيلسان حرفة جيدة تقي صاحبها الهموم والأحزان. والطيلسان قضاء دين.

الطين

الطين
هو في المنام مرض وهوان. ومن كان معاشه من عمل الطين فهو دليل خير له. ومن رأى أنه طيّن قبر النبي صلى اللّه عليه وسلّم فإنه يحج بمال. ومن رأى أنه يأكل الطين فإنه مالٌ يأكله، وطين البناء رزق وفائدة. والطين للمريض موت. انظر أيضاً الوحل.

الطيب

الطيب
هو في المنام ثناء حسن، وإذا تدخّن فهو ثناء مع هول وخطر. والطيب بالنسبة للمرضى يدل على موتهم. والمرأة إذا رأت أنها تطيّبت فإنها تدخل في عمل صالح، وإن كانت خالية من زوج فإنها تتزوج. وكذلك الطيب للرجال فهو ئناء حسن وذكر جميل. وإذا تطيب اللص أو المخادع فإنه يتوب، وإن الرائحة الحسنة تدل على صاحبها.

الطير

الطير
هو في المنام عز وسلطان وزينة، وللتاجر ربح. وإذا كان الطير مجهولاً دلّ على ملك الموت. وإن التقط الطير ورقة أو دوداً ونحو ذلك وطار به إلى السماء من بيت فيه مريض فإنه يموت. وقد يدل على المسافر لمن رآه قد سقط عليه. وقد يدل على العمل لمن رآه على رأسه أو كتفه. فإن كان أبيض فهو صاف وإن كان ملوناً فهو عمل مختلف. إلا أن تكون عنده امرأة حامل فإن كان الطير ذكراً فإنه غلام، وإن كان أنثى فهي بنت. وكبار الطيور تدل على الملوك والرؤساء والعلماء والأغنياء. وطير الماء أشراف قد نالوا الرياسة من ناحيتين: سلطان الماء وسلطان الهواء. وما يغني من الطير أو ينوح فأصحاب غناء ونوح. وما صفر من الطير والعصافير والقنابر والبلابل غلمان صغار. وجماعة الطير لمن أكلها أموال ودنانير وسلطان لا سيما إن كان يرعاها. ومن رأى الطيور تطير فوق رأسه فإنه ينال ولاية ورياسة. فإن رأى طيوراً تطير في محله فإنهم الملائكة. ومن رأى طائراً جاء من السماء فوقع بين يديه فهي بشارة ثابتة يفرح بها. وربما دلّ الطائر المجهول على الإنذار والموعظة. ومن حسن طائره في المنام حسن عمله، أو أتاه رسول بخير. ومن رأى معه طائراً دميم الخلقة ربما كان سيئاً أو أتاه رسول بشر. والطير المجهول رزق. وقيل: الطيور السوداء تدل على السيئات، والطيور البيضاء تدل على الحسنات، والطيور الملونة أعمال فيها تخليط.