السلحفاة

السلحفاة: فعابد زاهد، عالم بالعلم الأول راسخ فيه. فمن رأى أنّه أصاب سلحفاة أو ملكها أو دخلت منزله، فإنّه يظفر بإنسان كذلك في علمه وزهده أو يداخله أو يخالطه، ويجري بينه وبينه سبب بقدر ما رأى من ذلك. فإن رأى أنّه يأكل من لحمها، فإنّه يصيب من علمه ذلك. فإن رأى سلحفاة في طريق أو مزبلة، فإنَّ ذلك علم ضائع مجهول في الموضع الذي رأى فيه. وإن رأى سلحفاة في وعاء أو كسوة أو كرامة، فإنّ العلم هناك عزيز مكرم معروف فضله وخطره بقدر ما رأى من الصيانة له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *